إن أشياء مثل تفسير الحلم وقراءة الفنجان تكون مثار شغف دائم للناس .. سنتحدث اليوم عن الفنجان وقراءته ..
تعرف قراءة فنجان القهوة باسم التاسيوغرافي، و لهذا الفن جذورا قديمة، إذ أنّه بدأ في الصين بقراءة أوراق الشاي، و مارسها حتى رجال الدين. وانتقل هذا الفن في وقت لاحق إلى الشرق الأوسط، حيث حلّت القهوة المطحونة بدل أوراق الشاي، ثمّ بعد ذلك عرّف الإغريق والأتراك بقراءة فنجان القهوة في الهند.

حتى أن البعض يعتقد بأن أصل قراءة الفنجان يرجع إلى الأتراك، حيث كانت عادة تركية قديمة يمارسونها عند المعابد، فحين يرغب أحد في معرفة شىء عن المستقبل، يذهب إلى المعبد، ويشرب فنجان قهوة ويتركه للبابا خارج المعبد، ويدخل لأداء طقوسه الدينية، ويخرج ليجد البابا يخبره بمستقبله.

ويرجع انتشار مثل هذه الطقوس الى رغبة الكثير من الناس فى معرفة مستقبلهم وما سوف يحدث لهم فيما بعد، مما يجعل البعض يلجأ إلى طرق ووسائل غريبة وغير شرعية وغير علمية لمعرفة ذلك مثل قراءة الكف والطالع والأبراج وقراءة ملامح الوجه، ولعل أهمها وأشهرها على الإطلاق قراءة الفنجان.

ويعتقد البعض بان قراءة الفنجان تُمكنك من تحليل شخصيتك و الكشف عن خفايا المستقبل من خلال تفسير الخطوط و الرموز التي يُشكلها الفنجان المقلوب